الأربعاء , 17 يناير 2018 ابقى على تواصل
الرئيسية » مقالات المجتمع الوظيفي

مقالات المجتمع الوظيفي

كن كالطفل لتنجح

طفل

     عندما يولد الطفل يبدء في تلقي الغذاء والدواء ممن يكونو في خدمته ورعايته ، ثم بعد ذلك ستبدأ التغييرات تظهر على الطفل ليكون أقوى حيث سيحاول بنفسه الحصول على ما يرغب به ويشده عن طريق ( الحبو ) للوصول الى هدفه ، وهذا بحد ذاته تحدي وإصرار من قبله ، بعد ذلك سيكون الطفل مثابر ومجتهد وسيستخدم طريقه اخرى …

أكمل القراءة »

حينَ تضيقُ بكَ لحظاتك أثنــاء عملك؟

تشكو إليّ صديقتي من لحظات الملل التي تتخلل أوقات عملها رُغم محبتها له، ورُغـم مُحاولاتها بملء الفراغِ بشتى الطُرق ، فتارةٌ تخرج لاستنشاق الهواءِ خارِج إطار العيــادة التي تعمل بها، وتارة تلتقي بزميلات العمل على فطورٌ صباحي مُتشبّع بالأحاديث المملة التي لا تنبئ عن يومٍ طيب بِرفقتهن، فينتهي يومها بعدِم الرضا عن يومها المُتكرر ! وعلى نحوٍ آخر طبيبٌ انتقل …

أكمل القراءة »

ابن سيرة مهنية رائعة(..14..)

اليوم العالمي للجودة من السهل أن نسير في الحياة كالنائمين وأن نمارس عملنا بمستوى جيد بما يكفي وأن نحدد وجهتنا ونمضي آلياً نحوها ولكن إذا كنّا نرغب حقاً في أن نبرع في مهننا فيجب علينا أن ندرك قدرتنا العميقة على تحقيق النمو فدكاؤنا ومواهبنا وحتى عاداتنا تتسم كلها بقدر رائع من المرونة.. الجودة تعني أنه يجب علينا أن نتبنى عقلية تعزز النمو المستمر ونكرس أنفسنا للممارسة المنتظمة والصارمة لمهنتنا.. وأن نتعقب العثرات والنجاحات الخاصة بِنَا على مدار الوقت .. الجودة التركيز على الوصول إلى الأفضل بدلاً من الاكتفاء بالجيد .. الميدان زاخرٌ  بالماهرين والمبدعين وذوي الرؤية الإبداعية وأصحاب المواهب التي تفوق الممتاز الجودة تعني التغييروالتنمية والتحسين المستمروالعمل من أجل البناء لا من أجل كسب الثروة.. الجودة تعتمد على التدريب المتأني والمثابرة وترتكز على ثلاث أسس: *سلوك دقيق نؤديه إلى أن يصلح تلقائياً بمرو الوقت ولا يلزم الكثير من العزم المسبق ولا الطاقة *انجاز الأعمال في وقت محدد بدلاً من أوقات غير محددة التجديد وهي الأداء بطريقة أخرى مغايرة.. الجودة أفعال صادقة كما قيل حفنة من الممارسة أكثر من طن من النظريات.. هي بإيجاز: تأسيس نظام إنتاجية مميز والتركيز عليه والمتابعة في تنفيذه وتقييمه.. عمل نؤديه بعزم وهذا ما يساعدنا على تقدمنا في كل مجال.. قائدة الابتدائية ١٦بخميس مشيط/عسير جوهرة الأسمري

أكمل القراءة »

خطوة نحنو الحياة

خطوة نحو الحياة الحياة تبسط كفّيْها لك إذا أقلبت عليها وتقبضها إذا أدبرت ، فهي دائماً تمنحك خيراتها ، ولكن أنت وحدك من تقف عائقاً أمام نفسك ليس هي ، تقف عائقا أمام طموحاتك وأحلامك، خوفاً من ذلك الهاجس المرهق المسمى بـ” الفشل ” الذي يعمل على خلق الصور والمشاهد المؤلمة التي قد تتعرض لها عندما تقبل على هدف من أهدافك …

أكمل القراءة »

ابنِ سيرة مهنية رائعة(..13..)

كانت الحياة مستقرة والهدوء هو ديدن الانسان في معظم أحواله.. لم تكن ثمة مسؤوليات متشعبة ولا أزمات سكانية أو بشرية ومالية..ولا مثيرات نفسية..والكثير من التغيرات والآفات والمشكلات  التي أثرت بصورة سلبية على حياة الانسان وعلى قدراته وطاقاته ..! رغم التطور التقني الذي يشهده العالم والذي ساهم كثيراً في راحة الانسان إلا أنه أثقل كاهله بكثير من المسؤوليات والالتزامات التي تقضي على معظم وقته وعمره .. فأصبح الكثير منا يعاني من الضغط النفسي الذي يجعلنا عدم قادرين على مواجهة التحديات أو القيام بالمسؤوليات .. فتضع أغلبنا في كثير من الأحيان في حالات غير متزنة.. وهذا الأمر قد يؤدي إلى ظهور آثار ونتائج سلبية على حياته ومجتمعه.. فينظر إلى الواقع بنظرة سوداوية قاتمة .. تلك المؤثرات تؤثر على ذواتنا وفِي تعاملنا وفِي إنتاجنا والابداع ..! عندما نزلت كلمة اقرأ على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم  كانت تحمل إشارة لانطلاق عملية واسعة نحو تغيير النفس وإصلاحها وهذه حياة المسلم .. من يتدبر آيات القران وأحاديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم ويتأمل في تاريخ تطور الحضارات ونمو المدنيات يجد أن العامل الأقوى في نشأتها كان معتمداً على الانسان  والقدرة على مراقبة مشاعرنا السلبية وعزل تأثيرها على سلوكياتنا مهارة ضرورية من مهارات النجاح..! ما تسعى له المملكة وخاصة في التعليم وفِي أي سيرة مهنية عملية ليس الحصول على الدخل المادي وإن كان مهماً.. وإنما لتؤكد على السعي للتعلم أثناء العمل ..!واستخدام المهارات وتوظيفها توظيفاً كاملاً وعدم إهدارها .. المزيد من المسؤوليات والمهام التي فرضت علينا هي بداية لتحقيق شيئاً عظيماً لا نراه.. لقد دخلنا عهداً جديداً يمكننا من إطلاق العنان لكامل طاقاتنا وإمكاناتنا الكامنة.. البعض يؤدي العمل المنجز بالأساس ولا يبدع لنفسه ولا يرغب في إحداث تأثير حقيقي ودائم في العالم..! لماذا لا ننظر لكل جديد بمنظور المنافسة ..! باعتبارها واقعاً إيجابياً أكثر من كونها عبثاً أو تهديداً.. نحن نؤمن بالجدارة ولذلك نعزز قدراتنا  لأننا نريد الفوز بأفضل أداء  نحن إن أردنا أن نكون الأسمى في كل أمر سنكون .. نعمل وننجز ونتقدم..! إمكاناتنا العظيمة لابد أن ترى النور .. وأن تكون على أرض الواقع..! اقبلوا التحدي وتكيفوا معه.. نمو الذوات واكتشفوا المواهب الريادية.. .. عندما تأتي الفرصة لتتعلم وتعمل يجب عليك الإسراع بدلاً من التضجر والوقوف.. وتذكر أن معيار الذكاء هي القدرة على التغيير ..! أ/جوهرة الأسمري-عسير-خميس مشيط

أكمل القراءة »

لا تُكرر نفسَك كُلّ يوم !

تقول إحداهن : ربما تعتقد أنه من الظلم أن لا تحصُل على ماتتمناه، إلا أنّه ليس من الإنصافِ أن لاتقبل بذلك ..! وفي مُحاولتي لتحليل تلك العبارة أقول: نعم، ربما أنتَ لا تحصل على ما تتمناه في حياتك بدءًا من نوعك، لونك، شكلك، اسمك، ديانتك، دراستك، منزلك، تخصصك، وظيفتك وإلى مالا نهاية من الأمور التي ترغبها فـشاء الله أن تكون …

أكمل القراءة »

قطرة ماء , دمرت كل شي …!

الفرح

قطرة ماء , دمرت كل شي …!       من منا لا يعرف قصه سفينه تيتانيك العظيمة والتي تعتبر واحدة من أكبر وأفخم عابرات المحيط التي بنيت بإتقان عن أي وقت مضى , وحيث كان يُعتقد في ذلك الوقت بأنها أسرع سفينة في العالم وغير قابلة للغرق ! ولكن ما الذي حصل ؟ حيث أصبحت هذه السفنية ومن عليها في صفحات الماضي , وذلك بسبب …

أكمل القراءة »

تبحث على وظيفة ..توسط لنفسك

في بداية المشوار من خلال مسيرة البحث عن فرصة عمل دائما يتردد ببالنا يبغالها فيتامين (و) واسطة و في الغالب لا تتوفر كما ينبغي مما يسبب فترة إحباط و غبن ، لكن قلّ ما نجد شخص يصنع لنفسة واسطة من خلال التفكير بالجانب الممتلئ من الكوب ، قد يأتي لمخيلة الكثير منكم كيف ؟ هناك ثقافة إنتشرت مؤخرا بإستخدام موارد …

أكمل القراءة »

رؤية ٢٠٣٠ ومرحلة التمكين

رؤية ٢٠٣٠ ومرحلة التمكين لا زلت أتذكر ذلك الحدث الذي أثلج صدري وأيقظ همتي وأينع أملي، واعتقدت حينها أن مجرى حياتي سيتغير نحو غدٍ مشرق، وذلك حين رنّ هاتفي وحادثتني امرأة عرّفت بنفسها أنّها من فرع وزارة العمل والخدمات الاجتماعية بمنطقتي، وكان نقطة تركيز حديثها عن ابنتي المعاقة والتي تبلغ من العمر ١٥ عاما حيث ذكرت أنهم تتبعوا بيانات الأطفال …

أكمل القراءة »

من رحم الفوضى يولد الإبداع..

  من رحم الفوضى يولد الإبداع ..   نواجه الكثير من النداءات التي تدعوا إلى النظام والترتيب والإبتعاد عن كل ما يدعوا إلى الفوضى سواء على صعيد الحياة الشخصية أو المهنية، وهناك العديد من الدراسات في علم النفس تؤكد على أن النظام والترتيب تساعد في تحقيق الأهداف بأقل جهد و وقت ولها القدرة في التحفيز للنجاح، وتظهر لنا الشخص الناجح …

أكمل القراءة »
جار التحميل...