الإثنين , 20 نوفمبر 2017 ابقى على تواصل
الرئيسية » التحفيز

التحفيز

قطرة ماء , دمرت كل شي …!

الفرح

قطرة ماء , دمرت كل شي …!       من منا لا يعرف قصه سفينه تيتانيك العظيمة والتي تعتبر واحدة من أكبر وأفخم عابرات المحيط التي بنيت بإتقان عن أي وقت مضى , وحيث كان يُعتقد في ذلك الوقت بأنها أسرع سفينة في العالم وغير قابلة للغرق ! ولكن ما الذي حصل ؟ حيث أصبحت هذه السفنية ومن عليها في صفحات الماضي , وذلك بسبب …

أكمل القراءة »

فاقد الشيء

فاقد الشيء فاقد الشيء لا يعطيه … استوقفتني هذه العبارة وأبحرت فيها كثيرا ، مواقف وأحداث مرت في حياتنا قدمنا فيها ما نفقده للآخرين . فقد يحدث أننا نطمح في أمر ما من أمور الحياة وفي طريقنا إليه نتعثر ونفشل ، وقد يحدث أننا نقدم نصائحنا لشخص ما ونعرض عليه أحلامنا التي حاولنا بشتى الطرق أن نصل إليها، ولكن تعثرنا …

أكمل القراءة »

خيارات الغريق …!

غريق

خيارات الغريق …!         ما هي خيارات الغريق الذي يقاوم بين أمواج البحر القوية , حيث يكون لديه خياران لا ثالث لهما , ويكون الخيار الأول بتحديد هدف والسعي لتحقيقه وهو النجاة من الموت , أو الخيار الأخر وهو الفشل والاستسلام للموت وتوديع اخر لحظات الحياه . لكن قبل ذلك وقبل أن تكون غريقاً مستسلماً للموت , ما هي الخيارات المتاحه ؟ , ليكون لك يوماً أخر معنا في الحياه !  أخي …

أكمل القراءة »

من أول السطر …

البدايات هي ما تُحدد النهايات عبـــارةٌ مبهمة عن أي بدايةٍ أتحدّث وعن أي نهاية ؟ ها نحن في بداية عامٍ جديد ، عام إن كُنتَ قد استعددت مُسبقًا لما ينتظرك فيه فستجني ثِماره ، لن أُزاحم أفكارك بنصائحي ولكن تقبّل منّي هذه الكلمات . إن كُنت مستقرًا في وظيفتك فهنيئًا لك ، ولكنّي على أمل بأن تخرُج من هذا العام بشيءٍ …

أكمل القراءة »

تمكين المتميزين.. أول خطوات تحقيق الرؤية

11

أ. عمر محمد العمري راهنت رؤية المملكة العربية السعودية (2030) على مهارة أبناء الوطن وقدراتهم واعتبرتها من أهم الموارد وأكثرها قيمة، وستمضي قدمًا إلى تحقيق الاستفادة القصوى من طاقاتهم من خلال تبنّي ثقافة الجزاء مقابل العمل، وإتاحة الفرص للجميع، وإكسابهم المهارات اللازمة التي تمكّنهم من السعي نحو تحقيق أهدافهم وغاياتهم، وستدعم الرؤية ذلك عن طريق تعزيز قدرة الاقتصاد على توليد …

أكمل القراءة »

هكذا هي الحياة..

هكذا هي الحياة.. تمُر فيها السنين وتنتهي حاملةً ورائها أمورٌ عديدة، وهذه الأمور لا تمُر هباءً منثورًا؛ بل كُل أمرٍ يحدُث يترُك لنا درسًا لا نتجاوزه، بل يبقى عالقًا في ذاكرتنا، ويُخبرنا بأننا كم كنا لا نُبصِر جيدًا، لا نُدرك سريعًا، ولا نفهم بأن لا شيء يحدُث من العدم، لا شيء يمُر بلا سبب، جميع الأمور حدثت لتجعلنا نُبصر هذه …

أكمل القراءة »

” كُن منجزًا لا تكن مسوّفا ! “

unnamed (1)

    كثير ما تعترينا فترات خمول وفتُور عن العمل ونميل إلى تسويف الاعمال بين الحين والآخر  ونُنافي قاعدة ” لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد ” وهذا شعور طبيعي حينما ننغمس في العمل وننسى أنفسنا فحينما تشعر بأنّك تمر في هذه الفترة توقّف عن العمل! خُذ قسطًا من الرّاحة وجدد نشاطكْ وحيويّتك للعمل والعطاء بشكل أفضل، استعدْ روحك المعطاءة  وشغفك لتعطي أكثر وتهب العمل ْأفضل ما لديكْ. ابتعد عنْ التسويف واحذر ان تقع في دائرته فتصبح من الخاسرينْ أولئك  الذين بقوا تحت وطأة الخوف والتأجيل فخسروا النجاح و لذته. فعُرّف التسويف بأنّه: تأخير وتأجيل تنفيذ عمل ما دون مسوّغ أو عذر حقيقي أو قهري مقبول. والاسباب التّي تؤدي للتسويف عديدة ومختلفة حسب بيئتك وطبيعتك فمنها: دور الاسرة في تأصيل فكرة التّسويف لديك؛ فتصبح في طبيعتك وعادة لا يمكن التخلي عنها.  دور الاصدقاء ومن هم حولك فالمرء كمن يخالل! ضعف الادارة والتّهاون بالأعمال وتأجيلها مع النفس. الامل الطويل اللامحدود لديك الذي يجعلك تنسى الفرص فتسوّف كثيرًا بحجة انّ هناك قادم أفضل، فتضيع من يديك الفرص الثمينة. وكما انّ للتسويف اثار سلبية عليك وعلى بيئة عملكْ: عدم تحقيق النجاح المنشود! ، الندم على الفرص الثمينة الضائعة ، تراكم الاعمال مما يؤدي الى انجازها بأقل كفاءة او عدم انجازها فبالتالي الاخفاق والفشل في العمل! “ولكي تحقق النجاح في عمل ما، عليك البدء في القيام بإنجازه، وفقاً لما خطّطته سابقاً، في وقته  المحدد، أي لا تؤدّه قبل وقته المحدد فتوصف عندئذ بالعَجُول، ولا تؤدّه بعـد الوقت المحدد فتوصف عندئذ بالمسوّف، ومن ثم تدخل  في دائرة التقصير…!“ ومن الوسائل للتغلب على التسويف ومعالجته: جنّب نفسك اختلاق الأعذار، فالمسوّف أكثر الناس اختلاقاً للأعذار، فلا تلجأ إلى اختلاق الأعذار، وعدم تحميل نفسك المسؤولية الحقيقية تعامل مع نفسك بذكاء. كأن تضع لنفسك برنامجاً ممتعاً بعد إنجاز عمل شاق؛ أو اعمل على مكافأة الذات بعد كل عمل …

أكمل القراءة »

لاتكن أسيراً لمخاوفك ..!

JtyW2P-z

عندما تقرر أن تغير أمراً ما في حياتك أو أن تَتَّخِذ قراراً حاسِمًا فيها ، تصاب بحالة من الخوف والقلق والمقاومة لهذا التغيير الذي تعتقد في حينها أنه سيزلزل أمن واستقرار حياتك . فكيف تتعامل معه وكيف تَتَقبله ؟ وهنا سوف أذكر لكم تجربتي حينما قررت وبكل حزم أن أترك عملي السابق الذي كانت علاقتي به “علاقة عشق ” أكثر …

أكمل القراءة »

ظروفك لك وحدك ولنا ….

WGZiqR_i

  ظروفك لك وحدك ولنا… التهندم والتأنق وحسن المظهر عند الذهاب للعمل أمر ضروري مهما كان حجم أو بساطة الوظيفه التي تؤديها ، البعض يرسل رسائل للغير بمظهره كأنه يقول أنا لست على مايرام ،يومي سيء أو بالأمس كانت أمسيتي ثقيله من خلال لغة جسده ومظهره الغير مرتب . وهنا أذكر لكم بعض المواقف التي شاهدتها في أحد المحال التجارية …

أكمل القراءة »

‏هل تعرفون كلمات السر؟

A leader motivates his workers in an organizational chart

تعاني بعض المنظمات من خسارة الخبرات ورحيل الكفاءات إما بالاستقالة والانتقال إلى منظمة أخرى، أو التقاعد، وكلما زاد عدد المغادرين، اشتدت المعاناة . أمام هذه التحديات يجب أن لا تقف تلك المنظمات موقف المتفرج كمن يترقب مصيره المحتوم، أو من ينتظر وقوع الفأس على الرأس، بل عليها أن تعمل جاهدة لتحويل العجز إلى إنجاز، والنقص إلى اكتمال، والضعف إلى قوة. …

أكمل القراءة »
جار التحميل...